Alaraby TV Alaraby TV

قصص مصورة

22 أكتوبر 2019

كيف تتعامل مع نوبات الفزع الليلي عند الأطفال؟

الولد عمرة ١٠ سنوات بيصحى من النوم كل نصف ساعة ويقف ويعتدل وكأنه يتألم، وبعدها يعاود النوم علما أن التنفس وضربات القلب سلم والجهاز الهضمي سليم، وهذة الحالة وقت النوم فقط كل ساعة طول الليل، أريد تشخيصا فقط أو توجيها
كيف تتعامل مع نوبات الفزع الليلي في الأطفال؟
الأخ هاني؛
تحية طيبة وبعد..
يحدث أن يصاب الأطفال بما يسمى نوبات الفزع الليلي، فتؤدي إلى الصحو والوقوف والمشي، لكن لا يستطيع الطفل أن يتذكر حدوث ذلك في الصباح. وتحدث تلك النوبات بين عمر السادسة والثانية عشر غالبا، وقد يلحظ الأهل أن الطفل يصرخ أو يبكي فيظنون أن به ألماً.



وتعتبر هذه الحالة -وخاصة أنها لا تحدث خارج أوقات النوم- حالة نفسية وليست عضوية، ولكنها سليمة ويكفي لعلاجها أن ننتبه لاحتمال وجود عامل نفسي مؤثر أثناء النهار قد يكون ذا تأثير على الطفل، كالخلافات العائلية أو إدمان ألعاب الكمبيوتر، ويساعد في شفائها أيضا العشاء والنوم مبكراً وممارسة الرياضة والامتناع عن المنبهات والتبول قبل النوم.



وننصح بمحاولة إيقاظ الطفل قبل لحظة صحوه المتوقعة بدقائق، للمساعدة في إجهاض نوبات الصحو غير الواعية، وستحصل الاستجابة لتلك المحاولات في مدة قصيرة بإذن الله. وفي حال حدوث أي حركات أو تشنجات عصبية غير معتادة فننصح وقتئذ بمراجعة طبيب أعصاب الأطفال.
مع تمنياتنا بالشفاء الكامل.
آخر تعديل بتاريخ
22 أكتوبر 2019

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.