05 ديسمبر 2015

أنا وأطفالي نعاني من زوجي.. المنوّم ليس حلا؟!

السلام عليكم.. أحتاج لمساعدتكم لو سمحتم. أنا أم لثلاثة أطفال، وحقيقة أعاني معاناة شديدة من زوجي أنا وأطفالي، بسبب طلباته المزعجة وضربه للأولاد وإرهاقي بشكل متعمد ومبالغ فيه. هو يعمل في الصباح لمدة ثلاث ساعات فقط، ويرجع إلى البيت من الساعة 10 صباحا ولا يخرج من البيت أبدا. ما عنده أصدقاء يخرج لهم. والمشكلة أنه لا ينام إلا ثلاث ساعات بالليل فقط. وكل وقته بالمنزل يضرب الأطفال، وقد تسبب لهم بالعقد وكرههم له، ويتعبني بأوامره وطلباته التي لا تنتهي. فأرغب منكم بمساعدتي باسم حبوب منومة أضعها له لينام نوما عميقا لو مدة ساعتين وارتاح ويرتاحون عيالي. حاولت أشتري لكن خفت أن يكون لها أعراض جانبية. فأرجو منكم مساعدتي بحبوب منومة أو حتى شراب، يجعله يدخل في نوم عميق لمدة بسيطة كساعة أو ساعتين. شكرا لكم.
DefaultImage

عزيزتي السيدة سعاد؛
تحية طيبة..
قرأت رسالتك، وأقدّر المعاناة التي تعيشينها أنت وأطفالك.
وحقيقةً، هذه مشكلة صعبة، ولكن ليس حلهّا بأن تحاولي تخدير زوجك بدواء منوّم.
فهذه وسيلة خطيرة لمعالجة الموضوع، لأن الأدوية المنّومة غالبا لا تُصرف إلا بوصفات مُقيّدة، ولا تُصرف لمثل هذه الحالات.
والحمد لله أنّك لم تفعلي ذلك، فربما قاد ذلك إلى مشاكل كبيرة لا تُحمد عُقباها، فمثل هذه الأدوية لا قدر الله إذا استخدمتها بدون معرفة جيدة بمفعولها ودون وصف طبيب متخصص، قد تُسبب هبوطا في الجهاز التنفسي وقد يؤدي هذا إلى الوفاة لا سمح الله.. وذلك فيه مسؤولية قانونية وجنائية تعرض مستقبلك ومستقبل أولادك لخطر كبير.

لذا أرجو أن تستبعدي هذه الفكرة تماما، ولا أوافقك على أن تضعي لزوجك أي دواء مهدئ أو منوّم، سواء كان حبوبا أو شرابا . 

أنا أعرف جيدا المعاناة التي أنت فيها، وكذلك المشاكل التي يعيشها أبناؤك، والتي -كما قلتِ- قد تُسبب عقدا نفسية، وهذا ربما يكون صحيحا.

لكن يهمني أختي الكريمة، أن أوضح لك أن مشكلتك تدعوك للتفكير في ايجاد حل حقيقي لمسألة زوجك، ومعرفة ما إذا كان يعاني من مشكلة نفسية تحتاج إلى العلاج.

وما أنصحك به هو أن تذهبي لعيادة نفسية وتقابلي طبيبا نفسيا وتشرحي له كيف أصبح وضع أسرتك بسبب حالة زوجك.
وبعد ذلك أقترح ان يحاول الطبيب استدعاء زوجك بحجة أنه يريد الحديث معه بشأنك ، ومن خلال حديث زوجك مع الطبيب، سيرى حالته وهل تستدعي علاجا (دواء نفسيا)، أم أنه بحاجة لعلاج نفسي غير دوائي.

وقد مرتّ عليّ في العيادة سيدة تُعاني نفس مُعاناتك تقريباً وأقنعتها بأن تطلب من زوجها الحضور للعيادة، لأن الطبيب يُريد مُقابلته من أجل زوجته، وفعلا.. حين حضر الزوج وتحدّثتُ معه، وجدت أنه بالفعل كان يُعاني من مشاكل نفسية، ولكنه لا يعرف كيف يُعالجها، واقترحت عليه أن يتناول دواء لفترة تجربة، وفعلاً ارتاح لهذا العلاج. وأصبح هو من يأتي لوحده وتغّير حال المنزل إلى حال آخر، حيث أصبح الزوج والأب هادئا ولا يُسبب مشاكل لزوجته وأبنائه. 

فمثل هذه الحالات تحتاج لتدخل أشخاص مختصين، يُقيّمون الحالة ويرون الإجراء المناسب لمساعدة الشخص، وهذا الأمر كما شرحت لك جرّبته بنفسي، وآمل منك أن تحاولي أن تفعلي ذلك.

أما إعطاؤه دواء منوّما أو مهدئا دون علمه وبدون مشورة طبية ففيه خطورة كبيرة، وأكرر نصيحتي لك بعدم التفكير بمثل هذا الأمر.

أرجو أن أسمع منك أخبارا جيدة عما يحصل في موضوعك، لأن الحياة في مثل هذه الظروف صعبة جدا وأنت بحاجة حقيقية لمساعدة من أشخاص متخصصين.

أتمنى لك التوفيق في حياتك الزوجية وأتمنى لأطفالك ألا يستمروا في المعاناة .
مع خالص تحياتي.

آخر تعديل بتاريخ
05 ديسمبر 2015

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.