05 يناير 2017

أصبت بالصدمة بعد مواجهة الموت

السلام عليكم..
بالمختصر، أعاني من حالة نفسية مند حوالي 7-8 سنوات، بينما كنت أشاهد فيديو لشخص (مسلم) ينطق الشهادة قبل وفاته بثوان، اقشعر جسدي، وانتابني شعور بقرب موتي أنا أيضاً، ولا أعرف ما الذي حدث حينها؟  ولكن منذ تلك اللحظة بدأت أعاني من كثرة الخوف من أبسط الأشياء، وكثرة الكوابيس، وعدم الإحساس بالواقع الذي أعيشه وكأني أعيش في حلم.وفي الأيام الأولى بعد هذه الحادثة وبمجرد التفكير فيها ينتابني نفس الشعور الأول، لهذا تجنبت التفكير فيها وعدم التعمق، وإلى يومنا هذا أعاني من عدم الواقعية، وكأني في حلم. الرجاء مساعدتي ولكم مني جزيل الشكر.
DefaultImage
أخي العزيز..
أشكرك لسؤالك..
الخوف من الموت هو شعور طبيعي يشترك فيه كثير من الناس، ولكن دائماً هناك حدود بين الشعور الطبيعي بالخوف من الموت، وبعض الأعراض المرضية لذلك الخوف.

وما تصفه فى حالتك هو بعض الأعراض المرضية، فمنذ رؤيتك لذلك المشهد، يبدو أنك قد أصبت بما يسمى (اضطراب ما بعد الصدمة Post-traumatic stress disorder)، وهو مجموعة من أعراض الخوف والتوتر والقلق تحدث وتتكرر كلما تذكرت أو كلما حدث ما يذكرك بذلك المشهد، ويصاحبها فى بعض الأحيان أحلام مزعجة، وخيالات سيئة، وخفقان بالقلب، وضعف بالتركيز، ورغبة فى تجنب كل ما يرتبط بذلك المشهد بأي شكل من الأشكال. وقد يصاحب ذلك أيضاً ما يسمى بالاضطراب الانشقاقي عن الواقع Derealization، وهو ما تصفه بأنك تشعر أنك تعيش في حالة حلم، وهو أحد الأعراض الشهيرة في بعض هذه الحالات.

أخي العزيز..
حالتك بسيطة إن شاء الله، وعلاجها سهل ومتاح، فهناك علاجات دوائية متعددة، وهناك أيضاً علاجات نفسية حديثة وناجحة لها، كل ما عليك الآن هو أن تهدئ من روعك، وتتوجه إلى أقرب طبيب نفسي، لتبدأ معه رحلة العلاج بإذن الله.

اقرأ أيضا:
خوف وفزع مصحوب بتعرق.. نوبات هلع
الصدمة وتحويل الصدمة.. المعالج هو الحل
آخر تعديل بتاريخ
05 يناير 2017

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.