قصص مصورة

11 علامة مبكرة لشلل الرعاش قد تشير إلى الإصابة بمرض باركنسون

يُعد مرض باركنسون اضطرابًا عصبيًا تتطور أعراضه تدريجيًا على مدى عدة سنوات، وتكون الأعراض في بدايتها خفيفة جدًا لا يمكن ملاحظتها في عديد من الأحيان، وهنا تكمن أهمية معرفة هذه الأعراض المبكرة لمراجعة الطبيب فور ظهورها، فذلك يُسهم في تحسين نتائج العلاج، وتأخير تطور المرض.

الأعراض المبكرة لمرض باركنسون

يصيب مرض باركنسون حوالي 1% ممن يبلغون 65 من العمر أو أكثر، ويصعب تشخيصه في بداياته كما ذكرنا، ومن أبرز الأعراض المبكرة لمرض باركنسون ما يأتي:

1. الرعاش

يُعتبر الرعاش أحد أبرز العلامات الدالة على مرض باركنسون، ويتمثل بالارتعاش المستمر لليدين أو القدمين أو الذقن، ويتميز الارتعاش المرتبط بمرض باركنسون بأنه يتوقف عند استخدام المصاب للعضو الذي يرتعش، ولهذا يُعرف باسم رعاش السكون أو الراحة. يكون الارتعاش في المراحل المبكرة من المرض غير ملحوظ إلى حد كبير، وقد لا يلاحظه إلا المصاب نفسه، وعادة ما يبدأ الرعاش على جانب معين من الجسم، ثم ينتشر تدريجيًا إلى باقي الجسم ويزداد سوءًا.

2. صعوبة المشي

يسبب مرض باركنسون في البداية تغييرات في نمط مشي المصاب، وعادة ما يصبح المشي بطيئًا، أو يَجُرّ المصاب قدميه أثناء المشي، أو يسير بطريقة غير منتظمة، كأن تختلف سرعة المشي بشكل مفاجئ، أو يزداد أو يقل طول الخطوات.

3. الكتابة بحروف صغيرة

من العلامات الدالة على مرض باركنسون أيضًا تغير طريقة كتابة المصاب بالقلم، لتصبح الحروف المكتوبة أصغر من المعتاد.

4. فقدان حاسة الشم

يُعد فقدان حاسة الشم علامة بارزة في مرض باركنسون، حيث يفقد من 70 إلى %90 من المصابين حاسة الشم، ولهذه العلامة أهمية كبيرة، فهي قد تبدأ قبل ظهور الأعراض الحركية بسنوات. تُعرف هذه الحالة طبيًا باسم نقص الشم، وتتميز بضعف حاسة الشم، والصعوبة في التعرف على الروائح والتفرقة بينها. لا بد من التنويه هنا أن ضعف حاسة الشم لا يعني بالضرورة الإصابة بمرض باركنسون، فهناك عديد من العوامل البيئية التي تؤثر في حاسة الشم، كالتدخين مثلًا، علاوة على أنه عرض لأمراض أخرى مثل الزهايمر.

5. ضعف التوازن

من العلامات المهمة أيضًا في مرض باركنسون ضعف توازن المصاب، فالمرض يؤثر في بنى عصبية في الدماغ تُعرف بالعقد القاعدية، وهي مسؤولة عن التحكم بتوازن الجسم. من الاختبارات التي يستخدمها الأطباء لفحص القدرة على التوازن هي جذب الشخص من كتفيه برفق نحو الخلف حتى يبدأ بفقدان توازنه، ثم تسجيل عدد الخطوات التي يأخذها الشخص لاستعادة توازنه، علمًا أن الشخص السليم يحتاج خطوة أو خطوتين فقط، بينما يحتاج المصاب بمرض باركنسون عددًا أكبر من الخطوات الصغيرة، ليستعيد توازنه بالكامل.

6. بطء الحركة

يعاني المصابون بمرض باركنسون من بطء الحركة، أو من الصعوبة في البدء في تنفيذ الحركات، وقد يظن بعض ممن يعانون من هذه المشكلة أنه ضعف في العضلات، ولكنه في الحقيقة لا يؤثر في قوة العضلات. يرتبط ببطء الحركة أيضًا تدني القدرة على أداء تعابير الوجه، لأنه يؤثر في عضلات الوجه، ويبدو المصاب في هذه الحالة بأنه خالٍ من المشاعر، ولكنه بالطبع لا يؤثر في مشاعر الشخص، وقد ينجم عن هذا مشكلات في التواصل مع الآخرين.

7. انحناء الظهر

يعد انحناء الظهر من العلامات الدالة على مرض باركنسون، بالرغم من أنه لا ينجم بشكل مباشر من المرض، وإنما بسبب محاولة المريض التأقلم مع أعراض أخرى مرتبطة بالمرض مثل بطء الحركة، فقد يبدأ المريض بثني ظهره للأمام، ويبدو أنه يعاني من انحناء في الظهر.

8. تغييرات الصوت

تحدث للمصاب بمرض باركنسون في البداية تغييرات في الصوت تطال إما النبرة أو جودة الصوت، وقد تشمل هذه التحدث بصوت منخفض، أو بدء الحديث بصوت مرتفع ثم خفض الصوت تدريجياً حتى يختفي، وقد يفقد البعض أحيانًا القدرة على التحكم وتغيير نبرة الصوت بما يتناسب مع كلامهم، فيكون الصوت بوتيرة واحدة.

9. الإمساك

يُعد الإمساك من أبرز الأعراض غير الحركية المرتبطة بمرض باركنسون، حيث يعاني ما يقارب 25% من المصابين من الإمساك قبل بدء ظهور الأعراض الحركية لديهم. يحدث الإمساك نتيجة عديد من المشكلات الأخرى، ولا تعني الإصابة به دليلًا على الإصابة بمرض باركنسون.

10. المشكلات النفسية

قد يُسبب مرض باركنسون انخفاضًا في مستويات هرمون الدوبامين المعروف بهرمون السعادة، وقد ينجم عن ذلك تداعيات على المزاج والصحة النفسية، تتمثل بالاكتئاب أو القلق، أو حتى الذهان، وقد يؤثر أيضًا في الإدراك فيسبب التشوش والخرف، وصعوبة التخطيط واتخاذ القرارات وحل المشكلات.

11. فقدان الوزن

يسبب مرض باركنسون في عديد من الأحيان فقدان وزن المصاب يتراوح بين الطفيف والمتوسط، وذلك لأن الرعشة وغيرها من الأعراض الحركية قد تسبب زيادة في استهلاك الجسم للطاقة. تلعب أيضًا الأعراض غير الحركية مثل فقدان حاسة الشم والاكتئاب دوراً في فقدان وزن المصاب، فقد تقلل من رغبته في تناول الطعام.

 

المصادر:

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/324087#summary
  2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4244792/

 

آخر تعديل بتاريخ
19 يناير 2023

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.