قصص مصورة

10 إشارات تدل على أنك تحتاج لضبط السكري

يمكن أن يؤدي السكري غير المنضبط إلى حدوث الكثير من المضاعفات، تتراوح هذه المضاعفات من التغيرات المزاجية إلى تلف الأعضاء. وفي حالة مرض السكري من النوع الأول والذي يتم تشخيصه عادة في مرحلة الطفولة، يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، ويجعلها غير قادرة على إنتاج الأنسولين، وغالبًا ما تظهر الأعراض فجأة. أما مرض السكري من النوع 2 والذي يكون أكثر شيوعًا بعد سن 45 عامًا، فتظهر أعراضه تدريجياً. وكثير من الناس لا يعرفون أنهم مصابون بالنوع الثاني من داء السكري ولذلك لا يتخذون تدابير لإدارته. وفي مرض السكري من النوع 2، لا يستطيع الجسم استخدام الأنسولين بشكل صحيح. لكن، مع مرور الوقت، قد يتوقف عن إنتاج الأنسولين.

ويؤثر مرض السكري بكلا نوعيه على نوعية حياة الشخص، وإذا ظلت مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة، فقد تكون أيضًا مهددة للحياة. ويمكن للشخص الذي يتعرف على العلامات والأعراض الحصول على تشخيص مبكر واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع حدوث مضاعفات.

لماذا يكون مرض السكري غير منضبط لدى بعض المرضى؟

هناك أسباب مختلفة وراء عدم السيطرة على مرض السكري لدى شخص ما. وفي بعض الأحيان، سيظل الأشخاص الذين يستخدمون الأنسولين ويتبعون جميع إرشادات الطبيب يعانون من ارتفاع شديد في مستويات السكر في الدم. وفي هذه الحالة، سيحتاج الطبيب إلى تعديل العلاج أو وصف أدوية أخرى.

ووفقًا لإحصاءات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أصيب ما يقرب من 37.3 مليون بالغ في الولايات المتحدة بمرض السكري في عام 2019، ومن بين هؤلاء،  8.5 ملايين شخص على الأقل لم يطلبوا المساعدة الطبية. أيضا، وفقًا لدراسة تمت عام 2011، هناك ما لا يقل عن 2.4٪ من الأشخاص المصابين بداء السكري ولكنهم لا يتلقون العلاج.

وفي ما يلي 10 علامات تدل على أن الشخص يحتاج إلى مساعدة في علاج مرض السكري. يجب على أي شخص يعاني منها استشارة الطبيب على الفور.

قيم سكر الدم الموصى بها للأصحاء ومرضى السكري

1. ارتفاع نسبة السكر في الدم

يعد ارتفاع قراءات نسبة الجلوكوز في الدم من أوضح العلامات على أن مرض السكري يحتاج إلى الضبط، وأن المريض بحاجة لوضع خطة علاجية مع طبيبه، وتختلف هذه الخطة من مريض لآخر اعتمادا على اعتبارات عديدة. ويفضل أن تكون  مستويات السكر في الدم ما بين 80-130 ملليجراما لكل ديسيلتر (مجم / ديسيلتر) قبل الوجبات وأقل من 180 مجم / ديسيلتر بعد ساعتين من تناول الطعام. ويمكن أن يؤدي الاستخدام الصحيح لأدوية مرض السكري وتغيير نمط الحياة عادةً إلى جعل نسبة الجلوكوز في الدم ضمن النطاقات المستهدفة. لكن، إذا ظل مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعًا جدًا أو في ارتفاع مستمر ، يجب على الشخص التحدث مع طبيبه لأنه قد يحتاج إلى تعديل خطة العلاج الخاصة به.

2. العدوى المتكررة

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى زيادة قابلية الشخص للإصابة بالعدوى. ويجب على الشخص أن يرى الطبيب إذا بدأ في الإصابة بالعدوى بصورة أكثر تكرارًا أو إذا استغرق وقتًا أطول للتعافي من جرح أو عدوى مما كان عليه من قبل. ويكون الأشخاص المصابون بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بحالات مرضية مثل:

  • التهابات الجلد، مثل التهاب النسيج الخلوي أو القرح، وخاصة على القدمين.
  • التهابات المسالك البولية، بما في ذلك التهاب المثانة.
  • التهابات الجهاز الهضمي.
  • التهابات الجهاز التنفسي، مثل الأنفلونزا.
  • عدوى الخميرة، مثل مرض القلاع الفموية.

تتغذى الخميرة على السكر، لذا فإن الجمع بين انخفاض المناعة وارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم يجعل الأشخاص المصابين بداء السكري معرضين بشكل خاص لخطر الإصابة بعدوى الخميرة المتكررة. وتستغرق العدوى التي تحدث مع مرض السكري وقتًا أطول للشفاء ويمكن أن تتفاقم بسرعة أكبر من الأشخاص الآخرين. وبدون علاج سريع، يمكن أن يحدث تعفن الدم، وهو من المضاعفات التي تهدد الحياة.

3. تكرار التبول

التبول المتكرر، هو علامة شائعة لمرض السكري من النوع 1 والنوع 2 غير المنضبط. وعادة، يُفرز الناس حوالي 1-3 ليترات من البول يوميًا، بينما في حالات مرض السكري غير المنضبط، قد يفرز الشخص ما يصل إلى 20 ليترًا من البول يوميًا. ويحدث هذا بسبب ارتفاع السكر في الدم عندما يحاول الجسم تخليص الدم من الجلوكوز الزائد. وعندما تكون مستويات السكر مرتفعة، يشرب الناس أيضًا بشكل متكرر، مما يؤدي إلى إنتاج المزيد من البول.

4. زيادة العطش

يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري أحيانًا من العطاش، وهو شكل شديد من العطش. وهذا شائع في مرض السكري من النوع 1 غير المنضبط ويمكن أن يحدث أيضًا مع النوع 2 عندما تكون مستويات السكر في الدم عالية جدًا. ويمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم إلى الجفاف والعطش، ويمكن أن يقلل من قدرة الجسم على امتصاص الماء.

قد يواجه الشخص:

  • حاجة ماسة للماء.
  • جفاف الفم.
  • الدوخة.

من المرجح أن يحدث كل من العطش المفرط والتبول المفرط عندما تكون مستويات السكر في الدم لدى الشخص أعلى من 250 مجم / ديسيلتر. ونظرًا لأن الشرطين يمكن أن يحدثا معًا، فقد يحدث الجفاف حتى عندما يشرب الشخص المزيد من السوائل. وقد ينتج الجفاف أيضا بسبب الحماض الكيتوني السكري (DKA) ، وهي حالة طارئة تهدد الحياة ويمكن أن تنشأ عندما لا يتمكن الجسم من الوصول إلى الجلوكوز للحصول على الطاقة ويبدأ في تكسير الدهون بدلاً من ذلك. والكيتونات هي نتيجة ثانوية لهذه العملية. لأنها تتراكم في الدم، ويمكن أن تجعله حمضيا. وتشمل أعراض الحماض الكيتوني السكري:

يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري الذين يعانون من أعراض الحماض الكيتوني السكري إلى عناية طبية فورية. يمكن أن يكون الحماض الكيتوني السكري مميتًا ، ويحتاج إلى علاج طارئ في المستشفى.

 

5. زيادة الشهية دون زيادة الوزن

قد يكون لدى الشخص المصاب بمرض السكري مستويات عالية من الجلوكوز في الدم، ولكن لا يمكن لخلاياهم الوصول إلى هذا الجلوكوز لاستخدامه كطاقة. ويحدث هذا لأن الجسم إما لا ينتج الأنسولين أو لا يستطيع استخدام الأنسولين بشكل صحيح. ,الأنسولين ضروري لمعالجة الجلوكوز بشكل فعال. ,وهذا يعني أنه حتى لو كان الشخص يعاني من ارتفاع مستويات السكر في الدم، فقد يفتقر الجسم إلى الطاقة.

وهذا يمكن أن يؤدي إلى كثرة الأكل، حيث يتسبب الجسم في ظهور علامات الجوع أثناء محاولته الوصول إلى الوقود. حتى عندما يأكل الشخص ، قد يستمر الجوع مع استمرار الجسم في طلب الوقود. و على الرغم من وجود صلة بين السمنة ومرض السكري من النوع 2، إلا أن الأشخاص الذين يجدون صعوبة في إدارة مرض السكري لديهم قد لا يكتسبون الوزن، حتى عندما يفرطون في تناول الطعام. فإذا كانت لدى الشخص شهية كبيرة للطعام ولكنه لا يكتسب وزنًا، فهذا يشير إلى أن جسمه لا يحصل على كل الطاقة التي يحتاجها من الطعام.

6. فقدان الوزن

يمكن أن يؤدي عدم القدرة على امتصاص الجلوكوز أيضًا إلى فقدان الوزن. ويعتمد ما إذا كان الشخص المصاب بداء السكري يفقد الوزن على مدى جودة استخدام الجسم للجلوكوز ومقدار ما يأكله هذا الشخص. وقد يكون أيضًا مرتبطًا بالتبول المفرط الذي يمكن أن يحدث مع مرض السكري. وإذا بدا أن الشخص يفرط في تناول الطعام ولكنه لا يزال يفقد وزنه، فتجب عليه مراجعة الطبيب.

7. رائحة الفم الكريهة

قد يلاحظ الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم أن رائحة أنفاسهم تشبه رائحة الفواكه أو الحلويات.

فعندما لا يتمكن الجسم من الوصول إلى الجلوكوز من الدم بسبب مشاكل الأنسولين، فإنه يكسر الدهون للحصول على الطاقة. وتنتج عن تكسير الدهون مادة كيميائية تسمى الأسيتون ويمكن أن تكون لها رائحة شبيهة برائحة الفواكه. ويمكن أن يكون التنفس "الفاكهي" أيضًا علامة على الحماض الكيتوني السكري، وهي حالة تهدد الحياة يمكن أن تتطور خلال ساعات قليلة. يجب على أي شخص يعاني من هذه الأعراض طلب المساعدة الطبية في الحال.

8. مشاكل في الكلى

بمرور الوقت، يمكن أن تؤدي مستويات الجلوكوز المرتفعة إلى إتلاف الأوعية الدموية، بما في ذلك الأوعية الدموية في الكلى. ونظرًا لأن الكلى تعمل بجهد أكبر لتصفية الدم، يمكن أن ينتج عن ذلك أمراض الكلى. ويعاني حوالي 1 من كل 3 بالغين من مرض السكري أيضًا من أمراض الكلى. وقد يلاحظ الأشخاص المصابون بمرض السكري وأمراض الكلى ما يلي:

  • بول داكن جدا أو دموي.
  • بول رغوي.
  • ألم بالقرب من الكلى في أسفل الظهر.
  • التهابات الكلى أو المسالك البولية المزمنة.

ينتج عن مرض الكلى أعراض قليلة أو معدومة في شكله المبكر. لكن، عندما تظهر الأعراض، فهذا يعني أنه حدث للكلى ضرر بالفعل. وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل من المهم معرفة ما إذا كان مرض السكري موجودًا والتحكم في مستويات السكر في الدم في أسرع وقت ممكن.

9. أعراض القلب والأوعية الدموية

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري من أعراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم. وقد يكون لديهم أيضًا مستويات عالية من الكوليسترول والسمنة، وهي عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب. ومن بين جميع مضاعفات مرض السكري، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية هي الأكثر عرضة للوفاة، وفقًا للدراسات والأبحاث. ويمكن أن يساهم ضعف الدورة الدموية أيضًا في إبطاء التئام الجروح ومشاكل في الأطراف، مثل القدمين. ويعد ارتفاع ضغط الدم أو ألم الصدر أو عدم انتظام ضربات القلب من العلامات التحذيرية المهمة. ويجب ألا يتجاهلها الناس، سواء كانوا بسبب مرض السكري أو حالة أخرى.

10. وخز أو خدر

يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم على المدى الطويل إلى إتلاف الأعصاب في جميع أنحاء الجسم، وخاصة تلك التي تؤثر على الإحساس في اليدين أو القدمين. إذا كان الشخص يعاني من خدر أو وخز ، فقد يعاني من تلف الأعصاب أو اعتلال الأعصاب السكري.

يعاني بعض الأشخاص المصابين بداء السكري من آلام الأعصاب، والتي يمكن أن تكون مثل الإحساس بالكهرباء أو الحرق. يمكن أن يحدث ألم الأعصاب في أي مكان، لكنه شائع بشكل خاص في القدمين واليدين. ويجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض الاتصال بالطبيب. يمكن أن يشير الاحمرار أو التورم أو الدفء في الساقين إلى وجود حاجة طبية ملحة تحتاج إلى عناية فورية في غرفة الطوارئ. 

الخلاصة:

يجب على أي شخص يعاني من أي من الأعراض المذكورة أعلاه أن يرى الطبيب في أسرع وقت ممكن، سواء كان مصابًا بمرض السكري أم لا، حيث قد يكون مصابًا بمرض السكري دون معرفة ذلك. وكلما بدأ الشخص في التعامل مع ارتفاع نسبة السكر في الدم مبكرًا، كانت لديه فرصة أفضل لإبطاء تقدمه وتقليل خطر حدوث مضاعفات.

 

* المصدر:

10 signs of uncontrolled diabetes

آخر تعديل بتاريخ
03 نوفمبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.