قصص مصورة

هل داء السكري النوع 2 قابل للعكس؟

هل داء السكري النوع 2 قابل للعكس؟

داء السكري من النوع 2 هو حالة طبية مزمنة طويلة الأمد. يتطور في الغالب عند البالغين ولكنه أصبح أكثر شيوعًا عند الأطفال، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تساهم عدة عوامل في الإصابة بداء السكري من النوع 2، بما في ذلك زيادة الوزن والسمنة.

يمكن أن يؤدي مرض السكري من النوع 2 إلى مضاعفات تهدد الحياة، ولكن مع العلاج، يمكنك إدارة الحالة أو جعلها تتعافى.

 

هل يمكنك عكس مرض السكري من النوع 2؟

لا يتحدث الأطباء عن علاج مرض السكري، لأنه بمجرد التشخيص، سيواجه المريض دائمًا خطر الإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم بسبب عوامل وراثية ومشاكل أساسية في خلايا بيتا.

لكن العلاج يمكن أن يتسبب في شفاء داء السكري من النوع 2، ما يعني إبقاء الحالة تحت السيطرة. ومع ذلك، ستحتاج إلى مواصلة العلاج للتأكد من بقائه على هذا النحو. خلاف ذلك، يمكن أن ترتفع مستويات السكر في الدم بسهولة مرة أخرى.

يحدث هدوء مرض السكري عندما يكون A1c لدى الشخص أقل من 48 مليمول/ مول أو أقل من 6.5% بعد التوقف عن تناول أدوية السكري لمدة 3 أشهر أو أكثر.

لكن الهدأة لا تعني أن مرض السكري قد انتهى. ستحتاج إلى إدارة مستويات الغلوكوز لديك من خلال إجراءات نمط الحياة للبقاء في حالة هدوء. ستحتاج أيضًا إلى حضور مواعيد المتابعة للتأكد من أن المستويات مناسبة. إذا ارتفعت مستويات الغلوكوز مرة أخرى، فقد تحتاج إلى تناول المزيد من الأدوية.

كيف يمكن الحصول على عكس لأعراض داء السكري؟

يمكن أن تساعدك إجراءات نمط الحياة المختلفة والخيارات الطبية على التعافي.

فقدان الوزن

أفضل فرصة للتعافي هي الحفاظ على وزن معتدل لأن الدهون الزائدة تؤثر على كيفية إنتاج الجسم للأنسولين واستخدامه.

من الأفضل القيام بذلك في أقرب وقت ممكن بعد التشخيص. ومع ذلك، فقد عانى بعض الأشخاص من عكس أعراض السكري لمدد تصل إلى 25 عامًا بعد التشخيص.

إذا فقد الشخص الذي لديه مؤشر كتلة جسم مرتفع 5% من وزنه، فقد يرى:

  1. تحسينات في مستويات السكر في الدم
  2. فرص أقل للمضاعفات
  3. حاجة أقل للأدوية، إذا كانوا يتناولونها

تشمل طرق إدارة مرض السكري من النوع الثاني

  1. مراقبة مستويات السكر في الدم
  2. إنقاص الوزن إذا أوصى به الطبيب
  3. اتباع نظام غذائي متوازن
  4. ممارسه الرياضه
  5. باستخدام الأدوية أو الأنسولين، في بعض الحالات

 

 

ممارسة الرياضة

يعد بدء ممارسة رياضة روتينية أمرًا مهمًا للصحة العامة، وسيساعدك أيضًا على إنقاص الوزن والبدء في عكس الأعراض. اطلب من فريق الرعاية الصحية الخاص بك مساعدتك في وضع خطة، مع مراعاة ما يلي:

  1. ابدأ ببطء: إذا لم تكن معتادًا على ممارسة الرياضة، فضع أهدافًا ذكية. على سبيل المثال، استهدف القيام بالعديد من جولات المشي اليومية القصيرة وزيادة المدة والشدة تدريجيًا.
  2. المشي بسرعة: المشي السريع هو وسيلة رائعة لممارسة الرياضة. من السهل القيام بالمشي السريع ولا يتطلب أي معدات.
  3. تجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم: حاول ممارسة الرياضة مرة واحدة على الأقل كل 48 ساعة. افحص نسبة السكر في الدم قبل التمرين وأثناءه وبعده.
  4. تجنب انخفاض السكر في الدم: احتفظ بوجبة خفيفة في متناول اليد إذا انخفض سكر الدم أثناء ممارسة الرياضة.

يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) البالغين بالحصول على 150 دقيقة من التمارين المعتدلة كل أسبوع. المشي خيار جيد.

 

اضبط نظامك الغذائي

قد يساعدك اتباع نظام غذائي كثيف المغذيات في تعافي مرض السكري من النوع 2. يمكن أن يساعدك أيضًا في:

  1. الحفاظ على وزن معتدل
  2. البقاء قويا ومرنا
  3. إدارة الأعراض
  4. تعزيز صحتك البدنية العامة
  5. الحماية من الاكتئاب والقلق، وهي من المضاعفات الشائعة لمرض السكري

يمكن أن يساعدك طبيبك في التخطيط لنظام غذائي صحي ومتوازن، أو يمكنه إحالتك إلى اختصاصي تغذية. ويجب أن يشمل النظام الغذائي الصديق لمرض السكري ما يلي:

  1. السعرات الحرارية الكافية للوصول إلى وزن معتدل أو الحفاظ عليه
  2. الدهون الصحية، مثل أوميغا 3، والتي قد تكون لها خصائص مضادة للالتهابات
  3. مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات الطازجة أو المجمدة، والتي توفر مضادات الأكسدة
  4. الحبوب الكاملة
  5. البروتينات الخالية من الدهون، مثل الدواجن والأسماك ومنتجات الألبان قليلة الدسم وفول الصويا والفاصوليا
  6. تناول كمية منخفضة من الكحول أو منعدمة، إذا كنت تشرب
  7. تناول كمية محدودة من السكر المضاف والدهون والملح

يمكن أن يساعدك الطبيب أو اختصاصي التغذية في وضع خطة نظام غذائي يتضمن الكمية المناسبة من الكربوهيدرات لنمط حياتك ومستويات نشاطك. تعد معرفة كيفية إدارة الكربوهيدرات أداة أساسية للتحكم في مرض السكري.

يتبع بعض الأشخاص نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات لا يزيد عن 130 غرامًا (جم) في اليوم، أو 26% من السعرات الحرارية اليومية.

تحدث مع أخصائي رعاية صحية حول الاستراتيجيات والأهداف التي تناسبك.

يُوصى بعض الناس باتباع نظام الكيتو لإدارة مرض السكري من النوع 2 لأنه يمكن أن يساعدك على إنقاص الوزن. لكن الأبحاث أسفرت عن نتائج متضاربة، وتشير بعض الدراسات إلى أنه قد لا يكون آمنًا للجميع.

وبدلاً من تقييد الكربوهيدرات، يوصي بعض الخبراء بالتركيز على جودة الكربوهيدرات. وتناول الحبوب الكاملة، على سبيل المثال، التي يمكن أن توفر فوائد غذائية غير موجودة في الكربوهيدرات المصنعة.

في الوقت الحالي، يتمثل الخيار الأفضل في وضع خطة فردية لإدارة مرض السكري بدلاً من نظام غذائي معين.

تعد الخيارات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام من الأدوات الأساسية للتحكم في مرض السكري. يمكن أن تساعد الشخص على الدخول في تراجع للأعراض، وإبطاء تقدم المرض، وتجنب المضاعفات غير المرغوب فيها.

 

تناول الأدوية

يعالج العديد من الأشخاص مرض السكري من النوع 2 باتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة، ولكن قد يحتاج البعض إلى دواء للمساعدة في الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن النطاق المستهدف. سيعتمد هذا على:

  1. السن
  2. ظروف صحية أخرى
  3. الهدف العلاج

في ما يلي بعض أنواع الأدوية التي يمكن أن تساعد في تقليل مستويات الغلوكوز أو زيادة إنتاج الأنسولين:

  1. ميتفورمين
  2. السلفونيل يوريا، مثل الغليبيزيد
  3. الجلينيدات
  4. غلبتينات، مثل Sitagliptin
  5. مثبطات SGLT2، مثل الجليفلوزين

إذا لم تساعد هذه الأدوية، فقد يصف الطبيب الأنسولين.

يمكن أن تقلل الأدوية الأخرى من خطر حدوث مضاعفات، مثل أمراض القلب والمشكلات ذات الصلة:

  1. الأدوية الخافضة للضغط تقلل من ضغط الدم.
  2. تتحكم العقاقير المخفضة للكوليسترول في مستويات الكوليسترول.
  3. يساعد الأسبرين أو الخيارات المماثلة في منع تجلط الدم.

داء السكري من النوع 1 مقابل النوع 2

يصنع البنكرياس هرمونًا يسمى الأنسولين.

عندما ترتفع مستويات السكر في الدم (الغلوكوز)، يفرز البنكرياس الأنسولين. يؤدي هذا إلى انتقال الغلوكوز من دمك إلى خلاياك لتوفير الطاقة. مع انخفاض مستويات الغلوكوز في الدم، يتوقف البنكرياس عن إفراز الأنسولين.

يؤثر مرض السكري من النوع 2 على كيفية استقلاب السكر. مع مرض السكري من النوع 2، لا ينتج البنكرياس ما يكفي من الأنسولين، أو أن جسمك أصبح مقاومًا لعمله. هذا يسبب ارتفاع السكر في الدم، عندما يتراكم الغلوكوز في الدم.

داء السكري من النوع الأول هو حالة من أمراض المناعة الذاتية تحدث عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم الخلايا السليمة في البنكرياس. سبب حدوث ذلك غير واضح، ولكن من المحتمل أن تلعب العوامل الوراثية والتاريخ العائلي دورًا. إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع 1، فإن البنكرياس لديك لا ينتج الأنسولين على الإطلاق.

في المراحل المبكرة، يمكن أن تساعد تدابير نمط الحياة في إدارة مستويات الغلوكوز في مرض السكري من النوع 2. ولكن إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع 1، فستحتاج إلى حقن الأنسولين بانتظام لاستقلاب الغلوكوز.

لا يوجد علاج لمرض السكري من النوع 1، ولا يمكنك عكسه. ومع ذلك، يمكن إدارة الحالة بالأدوية. مع النوع 2، يمكنك غالبًا إدارته من خلال إجراءات نمط الحياة.

هل سيكون مرض السكري قابلاً للعكس؟

تشير بعض دراسات عام 2019 إلى أن الخيارات التالية قد تساعد في عكس داء السكري من النوع 2:

  1. تقليل تناول السعرات الحرارية
  2. جراحة لعلاج البدانة
  3. تقييد الكربوهيدرات الغذائية

لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد النتائج.

 

أسئلة مكررة

هل يمكن عكس مرض السكري بشكل دائم؟

إن عكس مرض السكري بشكل دائم غير ممكن الآن، وسيكون هناك دائمًا خطر ارتفاع مستويات السكر في الدم مرة أخرى. لكن يمكن للطبيب مساعدتك في إدارة مستويات الغلوكوز لديك، وهو ما قد يبطئ من تطور مرض السكري ويمنع المضاعفات.

كم من الوقت نحتاج لرؤية عكس السكري؟

سيعتمد هذا على عوامل فردية مثل مستويات السكر في الدم، ومدة ارتفاعه، وما إذا كنت تعاني من السمنة. يعرّف الخبراء هدوء السكري على أنه وجود مستويات A1c أقل من 48 مليمول/ مول أو أقل من 6.5% بعد التوقف عن تناول الدواء لمدة 3 أشهر على الأقل.

كم من الوقت سيبقى مرض السكري في هدوء؟

لا يعرف الخبراء كم من الوقت يمكن أن يستمر التعافي، لكن بعض الأدلة القصصية تشير إلى أنه من الممكن أن تكون في حالة هدوء لمدة تصل إلى 15 عامًا. لكن بمجرد التعافي، ستحتاج إلى الاستمرار في إدارة مستويات الغلوكوز لديك للبقاء في حالة هدوء.

مرض السكري هو مرض تدريجي، ويمكن أن يتفاقم بمرور الوقت. قد يكون في هدوء لفترة من الوقت، ولكن قد تحتاج إلى تعديلات العلاج إذا تقدم.

 

الخلاصة

داء السكري هو حالة تصبح فيها مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية. هذا يمكن أن يؤدي إلى تغييرات في جميع أنحاء الجسم وخطر حدوث مضاعفات مختلفة، وبعضها يمكن أن يهدد الحياة.

لا يمكن علاج مرض السكري، ولكن يمكن أن تساعدك الاستراتيجيات المختلفة في الحفاظ على مستويات الغلوكوز ضمن النطاق المستهدف وتقليل خطر حدوث مضاعفات. تشمل طرق القيام بذلك النظام الغذائي والتمارين الرياضية، وفي بعض الحالات الأدوية.

يمكن للطبيب مساعدتك في وضع خطة تناسب احتياجاتك الخاصة لأن تجربة مرض السكري لكل شخص ستكون مختلفة.

سواء كنت مصابًا بداء السكري من النوع 1 أو النوع 2، فتحدث دائمًا مع طبيبك قبل البدء في أي خيارات علاج وإدارة جديدة. يمكن لطبيبك مساعدتك في تطوير أفضل خطة لتلبية احتياجات الرعاية الصحية الخاصة بك.

 

المصادر

Is Type 2 Diabetes Reversible?

Reversing type 2 diabetes | How it works

Can You Reverse Type 2 Diabetes? - WebMD

آخر تعديل بتاريخ
23 أكتوبر 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.