علامات ومضاعفات وعلاج سرطان البلعوم الأنفي

أعراض وأسباب ومضاعفات سرطان البلعوم الأنفي
سرطان البلعوم الأنفي (Nasopharyngeal carcinoma).. هو أحد سرطانات الرأس والرقبة نادرة الحدوث، وتنشأ في البلعوم الأنفي، الذي يقع في مؤخرة الأنف بالقرب من قناتي استاكيوس. ويعتبر سرطان البلعوم الأنفي أكثر شيوعًا في جنوب شرقي آسيا وغالبًا، ولكن ليس دائمًا، يسببه فيروس إبشتاين بار (EBV).

وللأسف، يصعب اكتشاف هذه الحالة المرضية في مرحلتها المبكرة، لأنه ليس من السهل فحص البلعوم الأنفي وكذلك لأن أعراض سرطان البلعوم الأنفي تشبه أعراض حالات مرضية أخرى أكثر انتشارًا. 

وتشمل الأعراض الملحوظة المحتملة لسرطان البلعوم الأنفي ما يلي:

- وجود ورم في عنقك سببه الغدة الليمفاوية المتورمة.
- دم في اللعاب.
- إفرازات دموية من الأنف.
- احتقان الأنف.
- فقدان السمع.
- التهابات متكررة في الأذن.
- الصداع.

* هل يوجد سبب محدد لسرطان البلعوم الأنفي؟

يبدأ السرطان عندما تتسبب طفرة وراثية واحدة أو أكثر في نمو الخلايا الطبيعية بشكل خارج عن السيطرة لتغزو الهياكل المحيطة وتنتشر في نهاية المطاف إلى أجزاء أخرى من الجسم. ولم يتم التوصل إلى الآن إلى الأسباب الحقيقية التي تجعل الطفرات الجينية تؤدي إلى سرطان البلعوم الأنفي.

لكن، حدد الباحثون بعض العوامل التي تبدو أنها تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، منها:

- الجنس، حيث أكثر شيوعًا في الرجال.
- العرق، الأشخاص في آسيا وشمال أفريقيا.
- البالغون ممن تتراوح أعمارهم من 30 إلى 50 سنة.
- الأطعمة المعالجة بالملح.
- العدوى بـ فيروس ابشتاين بار.
- وجود تاريخ مرضي عائلي للإصابة بسرطان البلعوم الأنفي.

مضاعفات سرطان البلعوم الأنفي

يمكن أن يسبب سرطان البلعوم الأنفي المتقدم مضاعفات إذا زاد حجمه على نحو يجعله يغزو الهياكل القريبة، مثل الحلق والعظام والدماغ. وكثيرا ما ينتشر (ينتقل) سرطان البلعوم الأنفي خارج البلعوم الأنفي إلى المناطق المجاورة مثل الغدد الليمفاوية في الرقبة، وفي الحالات المتقدمة قد ينتشر للعظام والرئتين والكبد.

* تشخيص وعلاج سرطان البلعوم الأنفي

عادة ما يبدأ تشخيص سرطان البلعوم الأنفي بفحص عام، وسيطرح الطبيب أسئلةً عن الأعراض، وقد يضغط على رقبتك لتحسس الورم في الغدد الليمفاوية. وإذا اشتبه في سرطان البلعوم الأنفي، فقد يوصي الطبيب بإجراء التنظير الأنفي. وقد يستخدم طبيبك أيضًا المنظار أو جهازًا آخر لأخذ عينة لاختبارها لمعرفة مدى إصابتها بالسرطان.

وما إن يتم تأكيد التشخيص، يطلب الطبيب إجراء اختبارات أخرى لتحديد مدى (مرحلة) السرطان، مثل اختبارات التصوير بالأشعة. قد تتضمن اختبارات التصوير بالأشعة التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) والأشعة السينية.

وما إن يكون الطبيب قد حدد مرحلة السرطان، حتى تُوصف تلك المرحلة برقم لاتيني. وتُستخدم المرحلة جنبًا إلى جنب مع عدة عوامل أخرى لتحديد خطة العلاج وتوقعات سير المرض.

وبالنسبة للعلاج..

توضع خطة العلاج بناءً على عدة عوامل، مثل مرحلة السرطان الخاص بك وأهداف العلاج والحالة الصحية العامة والآثار الجانبية التي تستطيع تحملها. وعادة ما يبدأ علاج سرطان البلعوم الأنفي بالعلاج الإشعاعي أو الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

1- العلاج الإشعاعي

عادة ما يُدار العلاج الإشعاعي لسرطان البلعوم الأنفي في إجراء يُسمى العلاج الإشعاعي الخارجي. وأثناء هذا الإجراء، يتم وضع المريض على طاولة ويتحرك جهاز كبير حوله، موجهًا الإشعاع إلى النقطة الدقيقة حيث يمكن استهداف السرطان. وبالنسبة لأورام البلعوم الأنفي الصغيرة، قد يكون العلاج الإشعاعي هو العلاج الوحيد الضروري.

وفي حالات أخرى، يمكن الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي. وينطوي العلاج الإشعاعي على مخاطر آثار جانبية، منها احمرار البشرة المؤقت وفقدان الشعر وجفاف الفم. ثمّ نوع آخر للعلاج الإشعاعي وهو العلاج الإشعاعي الداخلي (المعالجة الإشعاعية الداخلية)، والذي يُستخدم أحيانًا في سرطان البلعوم الأنفي المتكرر. ومع هذا العلاج، يتم وضع البذور أو الأسلاك المشعة في الورم أو بالقرب منه.

2- العلاج الكيميائي

يمكن استخدام العلاج الكيميائي لعلاج سرطان البلعوم الأنفي من خلال ثلاث طرق:
- العلاج الكيميائي في نفس وقت العلاج الإشعاعي.
- العلاج الكيميائي بعد العلاج الإشعاعي، لمهاجمة أي خلايا سرطانية متبقية في الجسم، بما في ذلك تلك الخلايا التي قد تكون تفتتت من الورم الأصلي وانتشرت في مكان آخر.
- العلاج الكيميائي قبل العلاج الإشعاعي.

3- الجراحة

لا تستخدم الجراحة غالبًا كعلاج لسرطان البلعوم الأنفي. وتستخدم الجراحة لإزالة الغدد الليمفاوية السرطانية في الرقبة، وفي حالات معينة، يمكن استخدام الجراحة لإزالة ورم من البلعوم الأنفي. وهذا تطلب من الجراحين إجراء شق في سقف الفم من أجل الوصول إلى المنطقة لإزالة النسيج السرطاني.

* توصيات للتغلب على مضاعفات علاج سرطان البلعوم الأنفي

- استخدام فرشاة أسنان ناعمة الشعيرات ونظف أسنانك بلطف عدة مرات كل يوم، وأخبر طبيبك إذا أصبح فمك شديد الحساسية لدرجة أنه لا يتحمل التنظيف بالفرشاة بلطف.
- اشطف فمك بماء ملحي دافئ بعد الوجبات.
- اشرب الماء على مدار اليوم للحفاظ على فمك رطبًا، وحاول أيضًا استخدام العلكة الخالية من السكر أو الحلوى الخالية من السكر لتحفيز فمك لإنتاج اللعاب.
- تجنب الأطعمة الجافة، أو رطب الأطعمة الجافة بالصلصة أو الحساء أو الزبدة أو الحليب.
- تجنب الأطعمة والمشروبات الحمضية أو التي تحتوي على التوابل، واختر الأطعمة والمشروبات التي لن تهيج الفم، وتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول.

* المصادر
What is nasopharyngeal carcinoma?

آخر تعديل بتاريخ
14 يوليو 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.