القلاع الفموي أو داء المبيضات

القلاع الفموي
تحدث الإصابة بـ القلاع الفموي أو المبيضات الفموية (Oral thrush) عندما تتطور عدوى الخميرة داخل فمك. ويُعرف أيضًا باسم داء المبيضات الفموي البلعومي. وغالبًا ما تحدث الإصابة عند الرضع والأطفال الصغار، بشكل نتوءات بيضاء أو صفراء تتشكل على الخدين من الداخل واللسان الداخليين، وتختفي هذه النتوءات بالعلاج. لكن، لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، يمكن أن تنتشر الإصابة  إلى أجزاء أخرى من الجسم وتسبب مضاعفات خطيرة محتملة.

وقد تتضمن علامات القلاع الفموي ما يلي:

- ظهور بثور دهنية بيضاء على اللسان والخدين من الداخل وفي بعض الأحيان على سقف الفم واللثة واللوزتين.
- ظهور بثور مرتفعة قليلاً ولها مظهر يشبه الجبن القريش.
- ظهور حمرة أو تقرحات قد تكون حادة بدرجة كافية لتسبب صعوبة في الأكل أو البلع.
حدوث نزيف قليل إذا تعرضت البثور للحك أو الكشط.
- ظهور شقوق وحمرة في جوانب الفم (خاصة لمن يرتدون أطقم أسنان صناعية).
- الإحساس بليونة في الفم.
- فقدان التذوق.
- وقد يعاني الرضع من اضطراب التغذية أو العصبية أو الهياج. وقد ينقلون العدوى لأمهاتهم أثناء الرضاعة الطبيعية. وبالتالي قد تنتقل العدوى بين ثدي الأم وفم الرضيع مرارًا وتكرارًا.

وقد تعاني الأمهات اللواتي أصيب ثديهن بالمبيضات من العلامات والأعراض التالية:

- احمرار الحلمات أو حساسيتها أو تشققها أو حكتها بطريقة غير عادية.
- لمعان أو تقشر الجلد في المنطقة الدائرية قاتمة اللون حول الحلمة (هالة الحلمة).
- الإحساس بألم غير عادي أثناء الرضاعة أو ألم في الحلمات بين فترات الرضاعة.
- الإحساس بآلام حادة في الثدي من الداخل.

* أسباب الإصابة بالقلاع الفموي

من الطبيعي أن يعمل الجهاز المناعي على صد الكائنات الدقيقة الضارة التي تغزو الجسم، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، بينما يحافظ على التوازن بين الميكروبات المفيدة و الضارة التي توجد في الجسم بشكل طبيعي. ولكن في بعض الأحيان تفشل تلك الآليات الواقية، مما يزيد من عدد الفطريات المبيضة وتتسبب في تمكن عدوى القلاع الفموي.

ويمكن الإصابة بالقلاع الفموي وغيره من عدوى المبيضات عندما يضعف الجهاز المناعي بسبب:

- فيروس نقص المناعة البشري (HIV)/ متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز).
- مرض السرطان.
- داء السكري.
- عدوى الخميرة المهبلية من الأم الحامل إلى الطفل أثناء الوضع.
- ارتداء أطقم الأسنان الصناعية.
- تناول أدوية معينة، مثل المضادات الحيوية أو الستيرويدات القشرية (كورتيكوستيرويدات) الفموية أو المستنشقة.
- الخضوع للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي للسرطان.
- الإصابة بحالات تسبب جفاف الفم.

وإذا كنت من ضعيفي المناعة، فقد يزيد احتمال أن ينتشر القلاع الفموي إلى أجزاء أخرى في الجسم، مثل القناة الهضمية والرئتين والكبد وصمامات القلب. ويمكن ظهور أعراض حادة على وجه الخصوص في الفم أو المريء، بحيث تسبب ألمًا وصعوبة عند تناول الطعام. ويمكن أيضًا أن تنتشر العدوى إلى الأمعاء، مما يصعب الحصول على كمية الغذاء المناسبة.

* تشخيص وعلاج القلاع الفموي

بمجرد النظر إلى البثور، تم تشخيص المرض. لكن، في بعض الأحيان تُفحص عينة صغيرة تحت المجهر لتأكيد التشخيص. وبالنسبة للأطفال الكبار أو المراهقين ممن لم تُحدد لديهم عوامل خطورة للإصابة بالقلاع الفموي، فقد تكون إحدى الحالات الطبية الكامنة هي سبب هذا المرض. وإذا شك الطبيب في هذه الحالة، فعلى الأرجح سيُجري فحصًا على الجسم ويوصي باختبارات دم معينة للمساعدة في الوقوف على مصدر المشكلة.

ويمكن أن يكون القلاع الذي يمتد إلى المريء خطيرًا، وقد تكون هناك حاجة لإجراء مزرعة الحلق، للمساعدة في تحديد نوع البكتيريا أو الفطريات، أو الفحص بالمنظار.

يتمثل الهدف من علاج القلاع الفموي في إيقاف الانتشار السريع للفطر، لكن يمكن أن تعتمد أفضل طريقة يتم اتباعها على العمر والصحة العامة وسبب العدوى.

- البالغون والأطفال الأصحاء..

 يمكن أن يوصي الطبيب بدواء مضاد للفطريات. ويأتي هذا الدواء في عدة أشكال منها أقراص الاستحلاب أو الأقراص العادية أو السائل الذي يتم مضمضته في الفم ثم بلعه.

- الرضع والأمهات المرضعات..

 إذا كانت الأم ترضع رضاعة طبيعية وأصيب الطفل بالقلاع الفموي، فقد ينقل كل منهما العدوى إلى الآخر مرارًا وتكرارًا. وقد يصف الطبيب دواء خفيفًا مضادًا للفطريات للطفل ويصف للأم كريمًا مضادًا للفطريات لتضعه على ثدييها. وينبغي للأم أن تسأل الطبيب عن أفضل طريقة لتنظيف حلمات الثدي وحلمات زجاجة الرضاعة واللهايات وأي أجزاء يمكن فصلها عن مضخة الثدي إذا كانت الأم تستخدم واحدة منها.

- البالغون الذين يعانون من ضعف الأجهزة المناعية..

 في الغالب، سيوصي الطبيب بدواء مضاد للفطريات. ولكن يمكن أن تستعصي فطريات المبيضات على العديد من الأدوية المضادة للفطريات، خاصة لدى الأشخاص المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشري في مرحلة متأخرة. ولذا يمكن استخدام عقار اسمه أمفوتيريسين بي، ولكن لا ينبغي استخدامه إلا إذا لم تكن الأدوية الأخرى فعالة؛ حيث قد يسبب آثارًا جانبية خطيرة.

* المصدر
Everything You Need to Know About Oral Thrush
Oral thrush: All you need to know
آخر تعديل بتاريخ
16 يوليو 2021

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.