السُماك الشائع أو مرض حراشف السمك

Ichthyosis vulgaris

السُماك الشائع Ichthyosis vulgaris هو مرض جلدي موروث، تتراكم فيه خلايا الجلد الميتة على شكل قشور سميكة وجافة على سطح الجلد، ليظهر الجلد بشكل يشبه حراشف السمك ومن هنا جاءت التسمية. والمرض يكون موجودا منذ الولادة، ولكنه عادة ما يظهر لأول مرة خلال مرحلة الطفولة المبكرة. وفي بعض الأحيان، لا يتم تشخيص الحالات الخفيفة من السُماك الشائع لأنه يتم تشخيصها خطأً بجفاف البشرة الشديد.

أعراض السُماك الشائع

يؤدي السُماك الشائع إلى إبطاء عملية السقوط الطبيعي للجلد. وهذا يتسبب في التراكم المفرط المزمن للبروتين في الطبقة العليا من الجلد (الكيراتين). وتشمل الأعراض ما يلي:

  • البشرة الجافة القشرية.
  • وجود قشور صغيرة تشبه البلاط.
  • وجود قشور ملونة بالأبيض أو الرمادي الداكن أو البني مع وجود قشور ملونة داكنة عادة على البشرة الداكنة.
  • فروة رأس ميالة للتقشر.
  • شقوق عميقة ومؤلمة في البشرة.

عادة ما تظهر القشور على المرفقين والساقين ويمكن أن تكون سميكة وداكنة بشكل خاص على قصبة الرجل. تكون معظم حالات السُماك الشائع خفيفة، ولكن قد يكون البعض الآخر شديدًا. قد تختلف شدة الأعراض بشكل كبير بين أفراد الأسرة ممن يعانون من هذه الحالة المرضية. وعادة ما تزداد الأعراض سوءًا أو تكون أكثر وضوحًا في البيئات الباردة الجافة وتميل إلى التحسن أو حتى الشفاء في البيئات الدافئة الرطبة.

أسباب السُماك الشائع

عادة ما يحدث السُماك الشائع بسبب طفرة جينية موروثة من أحد الوالدين أو كليهما، فالأطفال الذين يرثون الجين المعيب من أحد الوالدين فقط يكونون مصابين بشكل أخف من المرض، بينما أولئك الذين يرثون جينين معيبين يكونون مصابين بشكل أكثر شدة من أشكال السُماك الشائع. عادة ما يكون لدى الأطفال الذين يعانون من النوع الوراثي للمرض بشرة طبيعية عند الولادة، ولكنها تكوّن القشور وتصاب بالخشونة خلال السنوات القليلة الأولى من الحياة.

إذا لم تكن التشوهات الجينية مسؤولة عن مرض السُماك، فيُشار إليه باسم السُماك المكتسب. وهذا النوع النادر غالبًا ما يبدأ في مرحلة البلوغ، فهو عادة ما يرتبط بأمراض أخرى، مثل السرطان أو مرض الغدة الدرقية أو فيروس نقص المناعة البشري (HIV)/متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز).

مضاعفات السُماك الشائع

قد يعاني بعض الناس المصابين بمرض السُماك من:

  • ارتفاع درجة الحرارة، لانه وفي حالات نادرة، يمكن أن تتداخل سماكة الجلد وقشور السُماك مع التعرق، وهذا يمكن أن يمنع عملية تبريد الجسم.
  • عدوى ثانوية، حيث يؤدي تشقق الجلد إلى حدوث عدوى.

تشخيص السُماك الشائع وعلاجه

غالبًا ما يقوم الطبيب بإجراء التشخيص من خلال فحص بشرتك والقشور التي تغطيها. وإذا كان هناك أي شك، فقد يقوم بإجراء اختبارات أخرى، مثل أخذ خزعة من الجلد. وقد يكون ذلك ضروريًا لاستبعاد الأسباب الأخرى للجلد الجاف القشري. وللأسف، ليس هناك علاج معروف لمرض السُماك، لذلك فإن الهدف من المعاينة يتمثل في إدارة الحالة المرضية. وبالرغم من أن تدابير المساعدة الذاتية لن تقوم بعلاج السُماك، إلا أنها قد تساعد في تحسين مظهر الجلد المتضرر وملمسه. 

  • الاستحمام بنقع الجسم لفترة طويلة لتنعيم البشرة، ثم استخدام إسفنجة بملمس خشن، مثل اللوفة الإسفنجية، لإزالة القشور السميكة.
  • اختر صابونًا معتدلاً يحتوي على زيوت ودهون مضافة، وتجنب استخدام الصابون المعطر بقوة والمضاد للجراثيم، لأنه يكون قاسيًا جدًا على البشرة الجافة.
  • بعد التنظيف أو الاستحمام، امسح على بشرتك وجففها برفقٍ بواسطة منشفة بحيث تبقى بعض الرطوبة عليها.
  • ضع مرطبًا أو كريمًا مرطبًا على بشرتك بينما لا تزال رطبة من الاستحمام، واختر مرطبًا يحتوي على اليوريا أو البروبيلين غليكول - وهي مواد كيميائية تساعد في الحفاظ على بشرتك رطبة. ويُعد الفازلين خيارًا جيدًا آخر. قم بتغطية المناطق المعالجة بغلاف بلاستيكي لمنع الفازلين من تلطيخ الملابس والأثاث.
  • ضع أي منتج متاح دون وصفة طبية والذي يحتوي على اليوريا أو حمض اللاكتيك أو تركيز منخفض من حمض الساليسيليك مرتين يوميًا. تساعد المركبات الحمضية الخفيفة بشرتك في التخلص من خلايا الجلد الميتة. ويساعد اليوريا في ترطيب بشرتك.
  • استخدم جهازًا منزليًا متنقلاً لزيادة الرطوبة أو واحدًا مركّبًا على الفرن لإضافة بعض الترطيب إلى الجو داخل المنزل.

وقد تتضمن العلاجات ما يلي:

  • أحماض ألفا هيدروكسي، مثل حمض اللاكتيك وحمض الغليكوليك، للسيطرة على القشور وزيادة رطوبة البشرة.
  • الرتينوئيدات، وهي أدوية مشتقة من فيتامين أ توصف في الحالات الشديدة، فهي تقلل من إنتاج خلايا الجلد. وقد تشمل الآثار الجانبية من الدواء التهاب العين والشفة، ونتوءات العظام وتساقط الشعر. وقد تتسبب الرتينوئيدات في عيوب خلقية، لذلك يتعين على النساء اللاتي يتناولن علاجًا يحتوي على الريتونيد التأكد من عدم حملهن قبل بدء العلاج - واستخدام وسائل منع الحمل الفعالة أثناء تناول الرتينوئيدات.

* المصادر

What is ichthyosis vulgaris?

ICHTHYOSIS VULGARIS: DIAGNOSIS AND TREATMENT

What is ichthyosis vulgaris?

آخر تعديل بتاريخ
10 مايو 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.