قصص مصورة

الإمساك.. الأسباب والعلاج

 
الإمساك المزمن هو أحد أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعا، ويعرف بأنه صعوبة إخراج البراز الذي يدوم مدة ثلاث أشهر أو أكثر. والإمساك بصورة عامة هو إخراج الفضلات أقل من ثلاث مرات في الأسبوع. وفي مقالنا هذا سنتناول علاجات الإمساك الفعالة بالإضافة لأسبابه وعلاماته...

علامات وأعراض الإمساك

  • إخراج البراز أقل من ثلاث مرات في الأسبوع.
  • وجود أجزاء متكتلة أو صلبة من البراز.
  • الإجهاد في إخراج الفضلات.
  • الإحساس بأن هناك انسداداً في المستقيم وهو ما يمنع إخراج الفضلات.
  • الإحساس بأنك لا يمكنك إخراج البراز بشكل كامل من المستقيم.
  • تحتاج إلى المساعدة في إفراغ المستقيم مثل استخدام يديك للضغط على بطنك واستخدام إصبعك لإزالة البراز من المستقيم.
 

أسباب الإمساك المزمن

1- انسداد في القولون أو المستقيم

قد يؤدي الانسداد في القولون أو المستقيم إلى إبطاء أو إيقاف حركة البراز. وتتضمّن الأسباب ما يلي:
  • الشق الشرجي.
  • انسداد الأمعاء.
  • سرطان القولون.
  • ضيق القولون (تضيق الأمعاء).
  • السرطانات البطنية الأخرى التي تضغط على القولون.
  • سرطان المستقيم.
  • قيلة المستقيم.

2- مشكلات الأعصاب حول القولون والمستقيم

قد تؤثر المشكلات العصبية على الأعصاب التي تتسبب في تقلص العضلات في القولون والمستقيم وتحرك البراز عبر الأمعاء. وتتضمّن الأسباب ما يلي:
  • اعتلال الأعصاب المستقلة.
  • تصلب الأنسجة المتعدد.
  • مرض باركنسون.
  • إصابة الحبل الشوكي.
  • السكتة الدماغية.

3- صعوبة في عمل العضلات التي تشارك في الإخراج

قد تتسبب المشكلات في عضلات الحوض التي تشارك في إخراج الفضلات في حدوث الإمساك المزمن. وقد تتضمن هذه المشكلات ما يلي:
  • عدم القدرة على إرخاء عضلات الحوض للسماح بإخراج الفضلات.
  • لا تنسق عضلات الحوض بين الاسترخاء والانقباض بشكل صحيح (خلل التآزر).
  • عضلات الحوض الضعيفة.

4- الحالات المرضية التي تؤثر على الهرمونات في الجسم

الهرمونات التي تساعد في موازنة السوائل في جسمك. قد تؤدي الأمراض والحالات المرضية التي تُحدث اضطرابًا في توازن الهرمونات إلى حدوث الإمساك، وتتضمن ما يلي:
  • داء السكري.
  • فرط نشاط الغدد الجار درقية (فرط الدريقات).
  • الحمل.
  • قصور نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

مضاعفات الإمساك المزمن

  • البواسير.
  • الشق الشرجي.
  • انحشار البراز.
  • هبوط المستقيم.

طرق تشخيص الإمساك المزمن

  • التنظير السيني، لفحص المستقيم والجزء السفلي من القولون.
  • تنظير القولون بالكامل.
  • قياس الضغط الشرجي، لقياس تناسق العضلات المستخدمة لتحريك الأمعاء.
  • تقييم كيفية تحرك الطعام بشكل جيد عبر القولون (دراسة انتقال الطعام في القولون).
  • الأشعة السينية للمستقيم أثناء التبرز (تصوير التغوط)، ويمكن أن يكشف عن وجود هبوط بالمستقيم أو مشكلات بوظيفة العضلات أو التنسيق العضلي.
 
تنظير القولون  



 

 

 

علاج الإمساك

يبدأ علاج الإمساك المزمن عادةً بتغييرات في النظام الغذائي وأنماط الحياة بهدف زيادة سرعة تحرك البراز عبر الأمعاء. وإذا لم تساعد تلك التغييرات، فسيوصي الطبيب بالأدوية أو الجراحة.

1- علاج الإمساك بتغيير  النظام الغذائي والعادات

قد يوصي الطبيب بالتغييرات التالية لتخفيف الإمساك الذي تعاني منه:

  • زيادة كمية الألياف، حيث تعمل إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي على زيادة وزن البراز وتسريع مروره عبر الأمعاء. البدء ببطء في تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات الطازجة كل يوم. اختيار الخبز المخبوز من الحبوب الكاملة والحبوب. وقد يوصي الطبيب بتناول عدد محدد من غرامات الألياف ليتم تناولها يوميًا. بشكل عام، يجب تناول 14 غرامًا من الألياف في كل 1000 سعر حراري في نظامك الغذائي. وقد تؤدي الزيادة المفاجئة في مقدار الألياف التي تتناولها إلى الانتفاخ والغازات، لذلك ابدأ ببطء ثم زد المقدار حتى تصل إلى هدفك خلال أسابيع قليلة.
  • ممارس الرياضة معظم أيام الأسبوع، حيث يزيد النشاط البدني من نشاط العضلة في الأمعاء، وحاول التأقلم مع ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع.
  • لا تتجاهل الحاجة إلى التبرز، خذ وقتك في المرحاض واسمح لنفسك بوقت كافٍ لإخراج الفضلات بلا تشتيت ولا تعجل.

 

2- علاج الإمساك بالملينات

توجد عدة أنواع من الملينات. وتعمل كل منها بشكل مختلف لتسهيل إخراج الفضلات، وتتضمن أمثلة الملينات،  المكملات الغذائية الغنية بالألياف، مثل الميثيل سيليلوز وبذر القطوناء والكالسيوم وبولي كربوفيل وصمغ الغوار. تتضمن العلامة التجارية الفيبركون والكونسيل والسيتروسيل.

 

كما تعمل  المنبهات والأدوية التناضحية مثل حليب المغنيسيا وسيترات المغنيسيوم واللاكتولوز والبولي إيثيلين جلايكول (ميرالاكس) وفوسفات الصوديوم والحقنة الشرجية (فليت إينيما) على علاج الإمساك.

 

أيضا، تعد الزيوت المعدنية أحد أمثلة المرطبات. كما تعمل ملينات البراز على ترطيب البراز من خلال سحب المياه من الأمعاء. وتشمل الأمثلة كولاس وسورفاك.

3- أدوية أخرى لعلاج الإمساك

وتتضمن الأدوية الموصوفة طبيًا المستخدمة في علاج الإمساك المزمن، الأدوية التي تسحب المياه إلى الأمعاء، مثل (أميتيزا) ولينكالوتيد (لينزيس)، والأدوية في التجارب السريرية.

 

4- تدريب عضلات الحوض لعلاج الإمساك

يتضمن تدريب الارتجاع البيولوجي العمل مع معالج يستخدم أجهزة تساعد في تعلم الاسترخاء وشدّ العضلات في الحوض. يمكن أن يساعدك إرخاء عضلات قاع الحوض في الوقت المناسب أثناء التبرز في إخراج البراز بشكل أكثر سهولة.

وأثناء جلسة الارتجاع البيولوجي، يتم إدخال أنبوب خاص (قسطرة) لقياس الشد العضلي في المستقيم. يرشدك المعالج عبر ممارسة الرياضة لإرخاء وشدّ عضلات الحوض بالتناوب. ستقيس الآلة الشد العضلي وتستخدم الأصوات أو الأضواء لمساعدتك في التعرف على متى ترتخي عضلاتك.

5- الجراحة لعلاج الإمساك

قد تكون الجراحة أحد الخيارات في حالة عدم جدوى طرق العلاج الأخرى ونتج الإمساك المزمن لديك من قيلة المستقيم أو شق شرجي أو حدوث تضيق، وبالنسبة للأشخاص الذين جربوا طرق العلاج الأخرى بلا جدوى ويعانون من بطء غير طبيعي في حركة البراز عبر القولون، فقد يكون الاستئصال الجراحي لجزء من القولون أحد الخيارات المتاحة. ونادرًا ما يلزم إجراء جراحة لاستئصال القولون.

 

 
 
آخر تعديل بتاريخ
26 فبراير 2022

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك الآن

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث على موقعنا عن إجابة لسؤالك، منعا للتكرار.
  • اكتب بريدك الإلكتروني الصحيح (الإجابة ستصلك عليه).
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.

*لن يتم إظهار اسمك عند نشر السؤال.

Age gender wrapper
Age Wrapper
Country Wrapper

هذا الموقع محمي بواسطة reCaptcha وتنطبق عليه سياسة غوغل في الخصوصية و شروط الخدمة

This site is protected by reCAPTCHA and the GooglePrivacy Policy and Terms of Service apply.